الامارات تبني مستوطنة عربية على كوكب المريخ عام 2117

أعلنت دولة الأمارات يوم الأربعا 14 أبريل، أنها ستقوم بارسال مركبة إماراتية إلى القمر العام المقبل و بالتعاون مع شركة “آي سبيس” اليابانية لاستكشاف القمر، وذلك في اطار مشروع دولة الأمارات العربية لتعزيز قطاعها الفضائي.

وكانت قد أعلنت الإمارات في سبتمبر 2020 أنها ستقوم بإرسال مستكشف قمري إماراتي الصنع إلى القمر بحلول 2024، والمشروع الأن أصبح قيد التنفيذ بناءاً على تصريح الشركة اليابانية.

واختارت الإمارات الأسبوع الماضي رائدي الفضاء الجديدين ضمن برنامجها لرواد الفضاء في دورته الثانية، من بينهما سيدة ستكون أول رائدة فضاء عربية.

لكن هدف المشروع الأماراتي يقوم على بناء مستوطنة بشرية على المريخ خلال مئة عام قادم بحلول سنة 2117.

وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أكد في سبتمبر الماضي أن المسكتشف سيهبط «في مناطق لم تصلها البعثات البشرية السابقة لاستكشافها». وفي فبراير الماضي، دخل مسبار «الأمل» الإماراتي مدار كوكب المريخ لتصبح الإمارات أول دولة عربية تصل إلى الكوكب الأحمر.

وستقوم الشركة اليابانية بنقل مستكشف “راشد” إلى القمر، وتزويده بالاتصالات السلكية والكهرباء خلال الرحلة بالإضافة إلى الاتصالات اللاسلكية على سطح القمر. وذلك باستخدام صاروخ «فالكون 9» من شركة «سبيس إكس» وسيتم إطلاقه من فلوريدا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبدأ المشروع الأماراتي في 2017 عندما تم توظيف مهندسين وتقنيين لتصوّر كيف يمكن أن تُبنى مدينة على الكوكب الأحمر، وفي انتظار ذلك، تخطط لإقامة «مدينة المريخ للعلوم» في صحراء الإمارات بتكلفة تبلغ حوالى 500 مليون درهم «135 مليون دولار»، والهدف منها محاكاة ظروف مماثلة لتلك الموجودة على المريخ.

و سوف تكون أكبر مدينة فضائية يتم بناؤها على الأرض ونموذجاً عملياً صالحاً للتطبيق على كوكب المريخ، وتضم مختبرات متطورة تحاكي تضاريس الكوكب الأحمر وبيئته القاسية، وسيتم تنفيذها باستخدام تقنيات مطورة للطباعة ثلاثية الأبعاد وعزل الأشعة والحرارة، كما تشمل خطط إنشاء المدينة تجربة نوعية لإشراك فريق بشري مختص سيعيش داخلها لمدة عام واحد وسط ظروف بيئية وحياتية تحاكي ظروف الكوكب الأحمر.

ثم في سبتمبر 2019، أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يقوم برحلة إلى الفضاء، وكان ضمن فريق مكوّن من ثلاثة أفراد انطلقوا في صاروخ «سويوز» من كازاخستان نحو محطة الفضاء الدولية.

هزاع المنصوري
هزاع المنصوري

وانطلق مسبار الأمل الاماراتي في مهمته بتاريخ 20 يوليو 2020، ليصل الى مدار كوكب المريخ في فبراير 2021، ويحمل المسبار ثلاث أدوات ستراقب، من بين أهداف أخرى، كيف تتسرب الذرات المحايدة من الهيدروجين والأكسجين، بقايا المياه الوفيرة من المريخ، إلى الفضاء.

صورة تخيلية لمسبار الأمل
صورة تخيلية لمسبار الأمل