اليونيسكو تتيح للجماهير زيارة آثار العالم عن طريق جوجل من البيت

بعد التضرر الشديد في السياحة الثقافية بسبب الكورونا، أصبح من المتاح الآن زيارة كل المعالم السياحية الثقافية التي تتبع لليونيسكو وعن بعد عن طريق Google Arts & Culture.

فقد بلغ التضرر الذي أصاب السياحة الثقافية 75% في 2020 بالمقارنة ب2019،  ويعد هذا النوع من السياحة 40% من نسبة السياحة العالمية، وتسببت الكورونا في غلق 90 في المئة من المتاحف خلال الأزمة، ووفقًا للمجلس الدولي للمتاحف ICOM، قد لا يتم إعادة فتح أكثر من 10 في المئة مطلقًا.

مما دفع لشراكة بين اليونيسكو و شركة جوجل لجعل أكثر من 1000 موقع مواقع التراث العالمي ويتبع لليونيسكو متاحاً للجمهور عن بعد عبر الإنترنت من خلال Google Arts & Culture.

وتعتبر هذه تجربة تستحق بخوض جولة افتراضية حول العالم في المعالم الثقافية والأماكن ذات الجمال الطبيعي، بالاضافة للوصول إلى معلومات دقيقة وموثوقة عن المواقع ذات القيمة العالمية المتميزة وتعلم كل المعلومات الدقيقة التي تخص هذه الأماكن وماتشمله من آثار ومعالم.

وبذلك يسهل على المستخدم الذهاب الى الأماكن المقدسة في شمال إسبانيا أو استكشاف البراكين في كوريا الجنوبية و السباحة مع الحيتان في المكسيك أو التنزه على طول القنوات في فرنسا أو تسلق جبل كليمنجارو أو مشاهدة المناظر الطبيعية في ريو دي جانيرو أو إلقاء نظرة على تاج محل أو زيارة الأثار الفرعونية بمصر.

بالاضافة لقدرة المعلمين أستخدام Google Arts & Culture لتساعدهم في تعليم الطلبة بشكل أفضل عن التلراث الطبيعي والثقافي.

وتعد هذه فرصة كبيرة للبقاء على اتصال مع التاريخ الجماعي للشعوب المختلفة خاصة عندما تكون زيارة هذه المواقع التاريخية والمتحف الكبيرة التي تضم الكثير من الآثار القديمة في الواقع صعبة الى حد كبير.