الدكتور أيمن رجب أحدث عالم في وكالة ناسا

استطاع الدكتور أيمن رجب ابن مصر العبقري أن يكتب أسمه من ضمن العلماء في وكالة ناسا.

وجاء اعتراف ناسا بأيمن رجب كأحد علمائها على أثر المشروع الذي قدمه منذ عدة سنوات وبالتالي قد رشحته الوكالة بشكل رسمي مطلع أبريل للحصول على براءة اختراع عن بحثه في تناول سبل مقترحة لتحقيق الاستدامة، وتوفير الطاقة في الأوساط منخفضة الجاذبية 2019، ليحصل عليها العام الجاري.

في العام قبل الماضي 2019، كان قد شارك أيمن بمشروعه في مسابقة للحلول الذكية للمشكلات في الفضاء، ليحصد المركز الثاني عالمياً.

وأخيراً ونتيجة للتعب والمثابرة أصبح الدكتور أيمن رجب عضواً مشاركاً في برنامج (NASA transfer program)، وهو مشروع يهدف إلى تحويل النظريات، وتقييم مدى صلاحية استخدامها في الفضاء.

وجدير بالذكر أن عملية تقييم الأبحاث لدى وكالة «ناسا» تمر بمراحل غاية في الصعوبة، لافتاً إلى أن براءة الاختراع الأولى له مع الوكالة الدولية لعلوم الفضاء، كانت ذات جانب تطبيقي إضافة للجانب العملي، حتى يتم تقييم الفكرة من منظور الصناعة واستهلاك المواد، إلى جانب التقييم النظري للفكرة، من خلال عدة مقابلات ومناقشات استمرت حوالي أربعة أشهر.

الدكتور أيمن رجب أحمد، ابن قرية “الدبابية” بمدينة إسنا جنوب الأقصر والمتزوج من أمنية شوقي، حاصل على بكالريوس الهندسة المدنية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى من كلية الهندسة جامعة أسوان في عام 2013.

والتحق بالشعبة الهندسية للقوات المسلحة 2014، وأصبح معيد بقسم الهندسة المدنية من عام 2015.

ومن ثم حصل على تمهيدي ماجستير بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف 2016، وماجستير المنشآت والكباري المعدنية 2018، ويعمل حاليًا باحثًا في كلية التكنولوجيا بجامعة “أولو” في فنلندا.

 

ومشروعه  يتكون من ثلاث أجزاء، الأول وعاء وظيفته أحتواء المخلفات ومنعها من التطايرنظرا لعدم وجود جاذبية بأعتبارها سلة قمامة مغلقة، والثانى يطلق عليه “فيدر” وهوعبارة عن عملية ميكانيكة لأعداد المخلفات وتجهزها وتقطيعها وإرسالها عبر نظام إلى المرحلة الثالثة، وهي عبارة مفعل نووى يؤفع درجة حرارة المخلفات إلى 1400 درجة، ثم يتم تحليلها أعادتها إلى المواد الأولية مرة ثانية وهي الغاز وبخار الماء والمواد الصلبة.