أخبارتكنولوجيا

مصر وروسيا تبحثان الاستثمار في الأمن السيبراني

وتناول الاجتماع فرص الاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري ، وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات ذات الصلة ، وخاصة بناء القدرات الرقمية وتقديم الحلول التكنولوجية.

استقبل عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري ، اليوم الثلاثاء ، مكسيم بارشين ، نائب وزير التنمية الرقمية والاتصالات والإعلام الروسي الذي يزور القاهرة على رأس بعثة تجارية في مجالات تقنيات الاتصالات والحلول الرقمية. والأمن السيبراني.

وتناول الاجتماع فرص الاستثمار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري ، وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في المجالات ذات الصلة ، وخاصة بناء القدرات الرقمية وتقديم الحلول التكنولوجية.

وأوضح طلعت المزايا التنافسية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري والفرص المختلفة التي يتمتع بها في ظل النمو المستمر الذي يشهده القطاع وتنفيذ عدد هائل من المشاريع لبناء مصر رقمية. وأعرب عن تطلعه لمزيد من التعاون مع الجانب الروسي لجذب الشركات الروسية للاستثمار في السوق المصري.

وأشار إلى اهتمام الدولة بالاستثمار في تنمية القدرات الرقمية للكوادر الشابة لتلبية متطلبات سوق العمل المحلي والعالمي. وأوضح النموذج الهرمي الذي تتبناه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء القدرات للوصول إلى كافة شرائح المجتمع والتخصصات المختلفة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، لافتاً إلى أن مبادرة بناة مصر الرقمية والتي تمنح درجات الماجستير المهنية في مجالات يتم تنفيذ التقنيات المتقدمة مثل: الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات والروبوتات والأمن السيبراني والفنون الرقمية ، بالتعاون مع كبرى الجامعات المتخصصة في الاتصالات العالمية وتكنولوجيا المعلومات.

وأعرب وزير الاتصالات عن أمله في التعاون مع جامعات روسية رفيعة المستوى في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، مثل جامعة لومونوسوف موسكو الحكومية.

من جهته ، أوضح مكسيم بارشين نائب وزير التطوير الرقمي والاتصالات والإعلام الروسي ، أن روسيا لديها 20 عامًا من الخبرة في مجال الرقمنة ، وتحتل المركز الأول على مستوى العالم في مجال الأمن السيبراني ، وهناك حوالي 50000 شركة روسية تعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وشدد بارشين على أن مصر شريك استراتيجي. وأشاد بمبادرات مصر ومشروعاتها المهمة للتحول الرقمي ، وكذلك مشروعات الاتصالات الكبرى في إفريقيا ، مشيرًا إلى استعداد روسيا للتعاون وتقديم خبراتها في المجالات ذات الاهتمام المشترك ، والتي تشمل تقديم الحلول التكنولوجية ، والعمل على توطين التكنولوجيا الروسية في مصر. انتاج منتجات مصرية بتكنولوجيا روسية. وتشمل المجالات الأخرى ذات الاهتمام المشترك التدريب وبناء القدرات من خلال المنح الدراسية من الجامعات والشركات الروسية ، بالإضافة إلى مشاريع التمويل المشترك ، فضلاً عن التعاون في المجالات التنظيمية والتشريعية المتعلقة بتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

مقالات ذات صلة