نيتفليكس تختبر مشروعها المستقبلي أن بلاس N-Plus

ما وراء مشروع نيتفليكس الجديد أن بلاس N-Plus

بدأت نيتفليكس في ارسال أستطلاع رأي الى بعض من عملائها يخص ما أسمته “أن بلاس” “N-Plus”، ويبدو أنها تنوي أطلاق منصة جديدة وتريد أن عرف آراء الجمهور في مشروعها الجديد.

وأحتوى الأستطلاع على وصف لمشروعها الجديد بأنه مساحة مستقبلية عبر الأنترنت، تطلقها نيتفليكس وتمكن الجمهور من التعلم أكثر وزيادة المعرفة عن البرامج والمسلسلات المفضلة لكل فرد وكل مايتعلق بها. وأضاف أنه طريقة مختلفة للتواصل مع ما تحب من عروض البرامج والمسلسلات.

وقالت نيتفليكس عن “أن بلاس” أنها ستتواجد دائماً عند البحث عن عرض ما على جوجل وبأنها قد تكون نص أو صورة أو فيديو، وقد تكون أخبار ومقابلات وتحليلات وألعاب ومحادثات الجمهور وموسيقى وبودكاست وأيضاً امكانية إنشاء قائمة تشغيل لجميع الحلقات أو العروض أو الأفلام المفضلة لديك ومشاركتها مع أشخاص آخرين.

وأشاروا أنها ستكون بنظام أشتراك محدد وبرغم ذلك لن يكون كل شئ وراء هذا النظام بل يمكن لأي شخص لديه متصفح ويب مشاهدة أجزاء منه، لذلك يبدو أن النظام الأساسي يفكر في التوسع إلى المزيد من المحتوى التحريري المكتوب ، بدلاً من مقاطع الفيديو فقط.

وحسب تقرير بروتوكول Protocol، “أن بلاس” قد يتضمن أشياء مثل قوائم التشغيل المخصصة التي يمكن مشاركتها مع الأشخاص الذين لم يشتركوا في الخدمة بعد ، مما يضيف عنصرًا اجتماعيًا إلى نظام البث. من الممكن استخدام أن بلاس N-Plus للتأثير على الإنتاجات المستقبلية من خلال مراعاة الملاحظات قبل انتهاء التصوير.

نيتفليكس هى منصة أمريكية تأسست غي 1997، تبث من خلالها محتوى ضخم ومتجدد من مسلسلات وأفلام وبرامج، وأستطاعت أن تنتشر لريادتها وتحتل كل بيت وكل جهاز يستطيع الولوج الى الأنترنت لتصبح المنصة الأولى لعرض المحتوى في العالم بأكثر من 203 مليون مشترك مع نهاية عام 2020.