الصين تنافس ستارلينك بشركة جديدة مملوكة من الدولة

كانت قد أعلنت الصين في أواخر شهر أبريل بأنها أنشأت أول شركة لأطلاق الأقمار الصناعية مملوكة من الدولة وهي مجموعة شبكات الأقمار الصناعية الصينية China Satellite Network Group.

وتعد الشركة الجديدة هي المنافس المحلي لهيمنة الشركات الأمريكية في ذات المجال مثل سبيس أكس المملوكة لرجل الأعمال ألون ماسك، ويعتبر المشروع الجديد رداً على ستار لينك المسئولة من سبيس أكس.

وهي شركة مسئولة عن إطلاق أقمار صناعية في مدار أرضي منخفض (LEO) في الفضاء ، وبث خدمات الإنترنت إلى أي مكان على هذا الكوكب. وتقدم تقاريرها إلى لجنة الإشراف على الأصول والإدارة ، التي تتحكم في حصص الحكومة الصينية في الشركات المملوكة للدولة.

وحتى ذلك الوقت لا يوجد معلومات كثيرة عن الشركة التي ليس لها موقع الكتروني خاص بها ولم تنشر الحكومة بعد أي معلومات حول الهيكل التنظيمي للشركة – باستثناء أنه تم تعيين زانج دونجشين Zhang Dongchen ، المدير العام السابق لشركة الصين للإلكترونيات المملوكة للدولة ، للإشراف على إنشائها.

يمثل إنشاء مجموعة شبكات الأقمار الصناعية الصينية أحدث دفعة لبكين في محاولتها الطموحة لتوفير اتصال إنترنت عالمي من خلال الأقمار الصناعية التي تدور حول العالم.

وقبل ذلك كان لدى أكبر شركتي طيران في البلاد تديرهما الدولة – الشركة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء (CASC) والمؤسسة الصينية لعلوم وصناعة الفضاء (CASIC) – بالفعل برامج الإنترنت عبر الأقمار الصناعية الخاصة بهما.

وفي أبريل 2020 ، كانت قد أضافت الصين الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ، إلى جانب 5G والذكاء الاصطناعي ، إلى قائمة “تطوير البنية التحتية الجديدة” التي تهدف إلى تسريعها بدعم حكومي. في وقت سابق من هذا العام ، أطلقت بكين سلسلة من الإجراءات السياسية ، بما في ذلك التمويل ، لتعزيز القضية.

وبينما أن الشركة الجديدة لم تطلق قمرًا صناعيًا واحدًا بعد ، فقد قدمت الصين ملفات إلى الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) التابع للأمم المتحدة (ITU) في سبتمبر الماضي.

مما يشير إلى نية الدولة لبناء مجموعتين من الأقمار الصناعية في المدار الأرضي المنخفض يبلغ مجموعها 12992 قمراً صناعياً، ولا يزال هذا الرقم صغيراً نسبياً مقارنة ب 42000 قمر صناعي سجلته ستار لينك مع الاتحاد الدولي للاتصالات.