5 مليار مشاهدة لمبادرة “تعلم” على تيكتوك

انتشرت مبادرة تيكتوك التي أطلقها في مايو بالعام الماضي 2020 ليصل الهاشتاج الخاص بها الى 5.6 مليار مشاهدة حتى اليوم.

أنطلقت المبادرة تعلم على تيكتوك learn on TikTok في العام الماضي كمحاولة من تيكتوك لخدمة المجتمعات خاصة و بعد تفشي الوباء كورونا و بقاء الجميع في البيت ويتم تمويل المحتوى من خلال صندوق التعلم الإبداعي التابع لتيكتوك والذي تبلغ قيمته 50 مليون دولار. وبشكل غير ربحي تماماً.

و كانت قد قامت تيكتوك بشراكة مع أكثر من 800 شخصية عامة وناشر إعلامي ومؤسسات تعليمية وخبراء محترفين في العالم الحقيقي تأثروا بآثار هذا الوباء العالمي لتقديم مواد تعليمية إلى تيكتوك.

خرجت تلك المبادرة على أثر التدهور الذي وصل اليه التعليم التقليدي في مختلف أنحاء العالم مع التكاليف الباهظة والتركيز على درجات الاختبارات الموحدة ، أصبح نموذج التعليم منفصلاً بشكل متزايد عن احتياجات كل من الطلاب وأصحاب العمل. والأسوأ من ذلك ، يتم توجيه القليل من الاهتمام نحو تشجيع المهارات والعقلية اللازمة للتعلم مدى الحياة.

كما أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة هارفارد أن الطلاب يتعلمون بالفعل أكثر عندما يكون التعليم مبنيًا على “التعلم النشط” ، والذي يعزز العمل بشكل تعاوني في المشاريع.

و من مميزات المبادرة أنها تتيح للمعلمين فرصة العرض بعيداً عن مؤسساتهم التابعين لها.

و أنها تتيح الفرصة أيضاً للمبدعين ليصنعوا محتواهم الخاص بهم

ولكن بينما يسلط تيكتوك الضوء على العديد من الاتجاهات التي تحدد مستقبل التعلم ، إلا أن له أيضًا حدوده الواضحة. ومن عيوب المبادرة أنه يبلغ الحد الأقصى لطول الفيديو الذي يدعمه 60 ثانية ، مما يجعل التعليم الكامل أو التدريب على المهارات الأعمق أمرًا مستحيلًا على المنصة.

لا يوفر تيكتوك أيضًا اتصالًا مباشرًا أو المساءلة – وهما مكونان أساسيان كانا مفقودين أيضًا من الجيل الأول من التعلم عبر الإنترنت.