هل تخترق فيسبوك ميكروفون الهواتف من أجل خطة استهداف اعلانية تعتمد على ما نقوله؟

هل حدث وأن تكلمت مع أحد الأصدقاء عن أنك تفكر في السفر لتقضية بعض الوقت مع العائلة أو أنك ترغب في شراء سترة جديدة مع قرب الشتاء، وفي نفس الليلة وأثناء تصفحك الفيسبوك تجد اعلان عن الشركة الفلانية للسياحة وعروض رحلاتها الجديدة أوالمحل العلاني يعلن عن أحدث صيحة في السترات؟

يحدث ذلك كثيراً ونتساءل جميعاً نفس السؤال…هل تتصنت فيسبوك على أحاديثنا؟

في الحقيقة انه لم يكن سؤالك وحدك، بل انه  نقاش لا نهاية له لسنوات ماضية وآتية، يقول العديد من مستخدمي فيسبوك إنهم تحدثوا عن شيء ما بصوت عالٍ ، فقط لكي تظهر الإعلانات على التطبيق بعد فترة وجيزة.

يدعي هؤلاء المستخدمون أنهم لم يبحثوا مطلقًا عن هذا النوع من المحتوى من قبل ، والتفسير الوحيد الممكن هو التطفل. يعتقد المستخدمون أن فيسبوك يستخدم ميكروفون هاتفك للاستماع إلى محادثات العالم الحقيقي، للمساعدة في استهداف الإعلانات.

ماذا قالت فيسبوك عن هذا الأتهام؟

جاء رد فيسبوك واضحاً ونهائي في أمر التصنت من خلال الميكروفون الخاص بمستخدميها، إنها لا تستخدم تسجيلات الميكروفون لاستهداف الإعلانات بشكل أفضل.

فقد صرح متحدث بأسم الشركة: “لا يستخدم فيسبوك ميكروفون هاتفك لإعلام الإعلانات أو لتغيير ما تراه في موجز الأخبار”.

وأضاف “اقترحت بعض المقالات الحديثة أننا يجب أن نستمع إلى محادثات الأشخاص حتى نعرض عليهم إعلانات ذات صلة. هذا ليس صحيحًا. نعرض الإعلانات استنادًا إلى اهتمامات الأشخاص ومعلومات الملف الشخصي الأخرى، وليس ما تتحدث عنه بصوت عالٍ، نحن لا نصل إلى الميكروفون إلا إذا أعطيت إذن تطبيقنا وإذا كنت تستخدم بنشاط ميزة معينة تتطلب صوتًا”.

وأثناء استجواب مجلس الشيوخ الأمريكي لمارك زوكربيرج بشأن الخصوصية، رد رئيس فيسبوك بالرفض حازمًا عندما سئل عما إذا كان التطبيق يتطفل على محادثات المستخدم باستخدام ميكروفونات الهاتف الذكي.

هل حقاً يتصنت فيسبوك عليك من خلال الميكروفون لصالح الاعلانات؟

في الواقع ، هذا بالضبط ما أختبرته جامعة نورس ايستيرن في عام 2020م لـ 17000 تطبيق ، بما في ذلك فيسبوك و 8000 تطبيق يمكنها إرسال معلومات إلى فيسبوك.

كان لدى أكثر من نصف هذه التطبيقات إذن للوصول إلى الكاميرا والميكروفون في هاتفك ، ولكن لم يتم العثور على أي منها يرسل ملفات صوتية في أي مكا خاصة أنه من الممكن تتبع كل جزء من البيانات التي تنتقل من وإلى هاتفك الذكي عبر اتصالات الإنترنت ، لذلك من السهل على الباحثين تحديد ما إذا كانت البيانات المراوغة يتم نقلها إلى خوادم فيسبوك.

وبالطبع هذا لا يثبت أن فيسبوك لا يتطفل عليك أبدًا ، لكن الدراسة بالتأكيد لم تثبت أن فيسبوك كان يفعل أي شيء غير مرغوب فيه.

ما الحقيقة وراء استهداف الاعلانات لنا بهذا الشكل؟

لا يحتاج فيسبوك إلى التجسس على محادثاتك الواقعية ، لأنك تقوم بتسليم الكثير من المعلومات يومياً على أي حال. وذلك يعطي للمعلنين استخدام المعلومات المستقاة من نشاطك عبر الويب ، على أجهزة متعددة ، حتى إذا لم تكن مسجلاً للدخول إلى فيسبوك أو خدمات أخرى.

يمكن لفيسبوك استخدام معلومات حول مستوى ثروتك ، واهتماماتك في الإجازة الماضية ، وطريقة حياتك في مثل هذا الوقت من العام، وموقعك، ليعطيك ما يناسبك من اعلانات لتثير اهتمامك وتأتي بثمارها.

ما يبدو وكأنه تطفل هو في الواقع مجرد إعلان ذكي.

لم تقتنع بشكل كافي؟

تريد حلاً نهائياً يريح بالك؟

كما قال المتحدث باسم فيسبوك في تصريحه أنت من تعطي الأذن في استعمال فيسبوك للميكروفون الخاص بجهازك، اذاً الحل في يدك وتستطيع أن تلغي ذلك الاذن.

و هنا سوف تجد طريقة ألغاء استخدام فيسبوك لميكروفون هاتفك الآيفون أو الأندرويد.