مدرسة لييد الناشئة تجمع 30 مليون دولاراً من أجل طلاب الهند

صرحت شركة مدرسة لييد Lead School الهندية بأنها قامت بتجميع 30 مليون دولار بغرض تجميع عدد أكبر من الطلاب.

قامت الشركة الهندية الناشئة بجولة تمويلية جديدة حيث تتطلع إلى توسيع نطاق جهودها في ثاني أكثر دول العالم، وذلك بقيادة GSV Ventures و WestBridge الرائدتان عالمياً في تكنولوجيا التعليم.

وقد تأسست المدرسة على يد الزوجان سوميت ميهتا وسميتا ديوراه في عام 2012 ، لتطوير نظام متكامل لمساعدة مدارس K-12 في المناهج التي تدرسها ، وكيفية تدريسها ، وتأمين الكتب والموارد الأخرى من البائعين ، وتقييم نتائج التعلم بشكل أفضل وذلك لتقديم خدمة أفضل للطلاب من العائلات ذات الدخل المتوسط ​​والمنخفض.

بدأت الشركة التي تساعد في رقمنة وتحويل المدارس الخاصة رحلتها من خلال إنشاء مدارسها الخاصة في المناطق الريفية في الهند لتحديد التحديات التي يواجهها الطلاب والمعلمون.

مدرسة لييد الناشئة تجمع 30 مليون دولاراً من أجل طلاب الهند

كانت الفكرة الرئيسية التي ألهمت الزوجان أن الطلاب يعانون من اللغة الإنجليزية ويحتاجون إلى سنوات من التعلم ليكونوا قادرين على فهم أي موضوع آخر باللغة الإنجليزية.

وقد أثمرت التجربة بنتائج عظيمة فقد وصل الطالب المتوسط ​​في مؤسسة مدعومة من مدرسة LEAD اليوم لإتقان أكثر من 75٪ في جميع المواد ويحصل على أكثر من تقدير 1.5 عام من تعلم اللغة الإنجليزية.

وكانت قد بدأت مدرسة لييد في العمل مع المدارس الخاصة ذات الأسعار المعقولة مما ساعدت تلك الاستراتيجية في خدمة المزيد من الطلاب.

ووسط الوباء العالمي ، الذي دفع نيودلهي إلى إغلاق المدارس العام الماضي ، أثبت عرض LEAD School أنه أكثر فائدة للمدارس. فهي تقدم خدماتها اليوم لأكثر من 2000 مدرسة و 800000 طالب ، وقد نمت بمعدل 3 أضعاف في العام الماضي.

وتخطط الشركة الناشئة لتوزيع رأس المال الجديد لعقد المزيد من الشراكات والوصول إلى 25000 مدرسة في السنوات الخمس المقبلة.